يجري التحميل
  • التاريخ : الأحد 8 ربيع الثّانى 1432

خلق الملائكة _ كثرة الملائكة _ أكل و شرب و نوم الملائكة


           

خلق الملائكة

ان الاعتقاد بوجود الملائكة من اصول الثابتة في العقيدة الاسلامية وهي بمنزلة الاعتقاد بالرسل والكتب السماوية ، قال تعالى ( امن الرسول بما انزل اليه من ربه و المؤمنون كل امن بالله وملائكته و كتبه و رسوله )1 . وقال تعالى (ومن يكفر بالله و الملائكة و كتبه ورسله و اليوم الاخر فقد ضل ضلالا بعيدا )2 . و غير من الايات التي تقترن الايمان بالملائكة مع الايمان بالله ورسله وكتبه و اليوم الاخر
 والملائكه عليهم السلام تمثل وتصور قوة الله تعالى ولهذا لا احد يستطيع تقدير قوة الملائكة او حتى حصر عددهم  ( وما يعلم جنود ربك الاهو )3 . و اوصيائه المعصومين عليهم السلام حتى قالو :ما من ذرة من ذرات العالم الا وقد وكل بها ملك او ملائكة وما من قطرة الا و معها ملك ينزل بها من السحاب ويدعها في المكان الذي قدر  الله تعالى لها ، فهذا حال الذرات و القطرات فما ظنك بالافلاك و الكواكب و الهواء و الغيوم والرياح والامطار و الجبال و القفار و الانهار والمعادن والنبات و الحيوان و  الانسان و غيرها من المخلوقت ، فالملائكة جند الله الذي بهم تدبير وصلاح حركة الموجودات تحت قدرة العزيز العليم



ونبدء باخبار خلق الملائكة والله الموفق

في ان الملائكة خلقو من نور ولم تضمهم الارحام  فعن ابي عبد الله عليه السلام قال في حديث : ( ان الله عز وجل خلق الملائكة من نور )

وعن امير المؤمنين عليه السلام قال : وملائكة خلقتهم و اسكنتهم سماواتك الى ان قال لم يسكنو الاصلاب ولم تضمهم الارحام  ولم تخلقهم من ماء مهين أنشأتهم انشاءً ، فأسكنتهم سماواتك واكرمتهم بجودك وائتمنتهم على وحيك و جنبتهم الافات.4

وعنه عليه السلام في حديث مع كعب الاحبار بعد ذكر خلق السماوات ، قال : وجعل في كل سماء ساكناً من الملائكة خلقتهم معصومين من نور من بحور عذبة ، وهي بحر الرحمة ، وجعل طعامهم التسبيح و التهليل و التقديس.5
وعن النبي صل الله عليه واله و سلم قال : خلق الله من نور وجه علي بن ابي طالب  عليه السلام سبعين الف ملك يستغفرون له ولمحبيه الى يوم القيامة.6

وعن ابي جعفر عليه السلام قال : ان الله خلق اسرافيل و جبرائيل وميكائيل من سبحة واحدة و جعل لهم السمع والبصر و موجود العقل وسرعة الفهم.7


 

 كثرة الملائكة

{و ما يعلم جنود ربك إلاّ هو}(8 ).

سُئل أبي عبدالله عليه السلام عن الملائكة أكثر أم بنو آدم فقالعليه السلام : والذي نفسي بيده لعدد الملائكة في السموات أكثر من عدد التراب في الأرض، و ما في السماء موضع قدم إلاّ و فيها ملك يسبحه و بقدسه، ولا في الأرض شجرة و لا مدرة إلاّ وفيها ملك موكل بها يأتي الله كل يوم بعملها، و الله أعلم بها، و ما منهم أحد إلاّ و يتقرّب كل يوم إلى الله بولايتنا أهل البيت، و يستغفر لمحبينا، و يلعن أعداءنا، و يسأل الله أن يرسل عليهم العذاب إرسالاً( 9).


و عن النبي صل الله عليه واله قال: إني أرى ما لا ترون، و أسمع ما لا تسمعون، ان السماء أطّت، و حق لها أن تئط، ما فيها موضع أربع أصابع إلاّ و ملك واضع جبهته ساجداً لله.


و عن أبي عبد الله عليه السلام قال: ليس خلق أكثر من الملائكة، و إنه لينزل كل يوم سبعون ألف ملك، فيأتون البيت المعمور فيطوفون به، فإذا هم طافوا به، نزلوا فطافوا بالعكبة، فإذا طافوا بها أتوا قبر النبي صل الله عليه واله، فسلّموا عليه، ثم أتوا قبر أمير المؤمنين عليه السلام فسلّموا عليه، ثم أتوا قبر الحسين عليه السلام فسلّموا عليه، ثم عرجوا، و ينزل مثلهم أبداً إلى يوم القيامة(10 ).

 


اكل و شرب و نوم الملائكة

اسُئل أبي عبد الله عليه السلام عن نوم الملائكة فقال: ما من حيّ إلاّ وينام ما خلا الله وحده عزّ وجلّ و الملائكه ينامون، فقال السائل: يقول الله عزّ وجلّ يسبحون الله الليل و النهار لا يفترون قالعليه السلام أنفاسهم تسبيح( 11).


و عنه عليه السلام قال: إن الملائكة لا يأكلون و لا يشربون ولا ينحكون، وإنما يتعايشون بنسيم العرش، و إن لله ملائكة ركّعاً إلى يوم القيامة، و إن لله ملائكة سجّداً إلى يوم القيامة(12 ).


و عن أمير المؤمنين عليه السلام قال: و الملائكة خلقتهم و أسكنتهم سماواتك، فليس فيهم فترة ولا عندهم غفلة ولا فيهم معصية، هم أعلم خلقك بك، و أخوف خلقك منك، و أقرب خلقك منك، و أعملهم بطاعتك فلا يغشاهم نوم العيون و لا سهو الغفول ، ولا فترة الأبدان(13 ) إلي آخر الخطبة.


و عن النبي صل الله عليه واله قال في جواب عبد الله بن سلام في صفة جبرئيل، قال: فأخبرني ما طعامه قال: طعامه التسبيح و شرابه التهليل، قال صدقت.


و سُئل أبو عبد الله عليه السلام عن الملائكة يأكلون و يشربون و ينكحون فقال: لا إنهم يعيشون بنسيم العرش، فقيل له ما العلّة في نومهم، فقال: فرقاً بينهم و بين الله عزّ وجلّ، لأن الذي لا تأخذه سنة ولا نوم هو الله(14 ).


و عن النبي صل الله عليه واله قال: إن الله تعالى خلق في السماء الرابعة مائة ألف ملك و في السماء الخامسة ثلاثمائة ألف ملك، و في السماء السابعة ملكاً رأسه تحت العرش و رجلاه تحت الثّرى، و ملائكة أكثر من ربيعة و مضر، ليس لهم طعام و لا شراب إلاّ الصلاة على أمير المؤمنين(15 ).

 

_________________________________________


1 : سورة البقرة : الاية 285

2 : سورة النساء : الاية 136

3 : سورة المدثر : الاية 31

4: بحار الانوار

5 : بحار الانوار

6 : البرهان في تفسير القران

7 : بحار الانوار

8 سورة المدثر: الآية 31.

9 تفسير القمي.

10البرهان في تفسير القرآن.

 11 البرهان في تفسير القرآن.

12 بحار الانوار.

13 بحار الانوار.

14 بحار الانوار.

15 عوالم العلوم.


 ______________________________________________

المصدر : الكتاب عجائب الملكوت : للمؤلف عبد الله الزاهد

 

Copyright © 2009 The AhlulBayt World Assembly . All right reserved