يجري التحميل
 
 
 
  • التاريخ : الجمعة 16 ذوالقعده 1432

ثامناً : ما روي عن أنس بن مالك


           
ثامناً : ما روي عن أنس بن مالك

أحمد : حدثنا مؤمل ، حدثنا عمارة بن زاذان ، حدثنا ثابت ، عن أنس بن مالك : إن ملك المطر استأذن ربه أن يأتي النبي (صلى الله عليه وآله) فأذن له ، فقال لأُم سلمة : املكي علينا الباب لا يدخل علينا أحد . قال : وجاء الحسين ليدخل فمنعته فوثب فدخل فجعل يقعد على ظهر النبي (صلى الله عليه وآله) ، فقال الملك للنبي (صلى الله عليه وآله) : أتحبه ؟ قال : نعم . قال : أما أن أُمتك ستقتله ، وإن شئت أريتك المكان الذي يقتل فيه . فضرب بيده فجاء بطينة حمراء فأخذتها أُم سلمة فصرتها في خمارها . قال : قال ثابت : بلغنا أنها كربلاء (2) .
قال : أخبرنا عبدالصمد بن حسان أخبرنا عمارة بن زاذان ... قال : فكنا نسمع يقتل بكربلاء (3) .
أبو يعلى : حدثنا شيبان ، حدثنا عمارة بن زاذان حدثنا ثابت البناني عن أنس بن مالك ... (4) .
ابن حبان : أخبرنا الحسن بن سفيان ، حدثنا شيبان بن فروخ ، حدثنا عمارة بن زاذان ... (5) .
ــــــــــــــــــــــ
(1) تهذيب الكمال 24/279 .
(2) مسند أحمد 3/242 .
(3) المسند 3/265 .
(4) مسند أبي يعلى 6/129 .
(5) صحيح ابن حبان 15/142 .

الصفحة (49)

الطبراني : حدثنا بشر بن موسى ، حدثنا عبدالصمد بن حسان المروذي ، وحدثنا الحضرمي ومحمد بن محمد التمار البصري وعبدان بن أحمد قالوا : حدثنا شيبان بن فروخ ، قالا : حدثنا عمارة بن زاذان الصيدلاني ... (1) .
أبو نعيم : حدثنا محمد بن الحسن بن كوثر ، ثنا بشر بن موسى  ، ثنا عبدالصمد بن حسان ، ثنا عمار بن زاذان عن ثابت البناني عن أنس بن مالك قال : استأذن ملك المطر أن يأتي النبي (صلى الله عليه وآله) فأذن له ، فقال لأُم سلمة : (( احفظي علينا الباب لا يدخلن أحد . قال : فجاء الحسين بن علي (رضي الله عنه) فوثب حتى دخل فجعل يصعد على منكب النبي (صلى الله عليه وآله) ، فقال له الملك : أتحبه ؟ فقال النبي (صلى الله عليه وآله) : نعم . قال : فإن من أُمتك من يقتله ، وإن شئت أريتك المكان الذي يقتل فيه )) . قال : فضرب بيده فأراه تراباً أحمر ، فأخذته أُم سلمة (رضي الله عنها) . وفي رواية سليمان بن أحمد : فشمها رسول الله (صلى الله عليه وآله) فقال : (( ريح كرب وبلاء )) . فقال : كنَّا نسمع أنه يقتل بكربلاء (2) .
 
مرتبة الحديث :
حسن كالصحيح ، رجاله ثقات ، وهو مستفيض عن عمارة بن زاذان رواه عنه : الثقة مؤمل بن إسماعيل ، والصدوق عبدالصمد بن حسان ، والصدوق شيبان بن فروخ .
* وعمارة بن زاذان : هو الصيدلاني ، أبو سلمة البصري حج بيت الله الحرم سبعة وخمسين مرة . قال أحمد : ثقة ما به بأس . وقال ابن معين : صالح . وقال أبو زرعة : لا بأس به . ووثقه يعقوب بن سفيان والعجلي . وذكره ابن شاهين وابن حبان في الثقات . وقال البخاري : ربما يضطرب في حديثه . وقال أبو داود : ليس بذاك . وقال أبو حاتم : يكتب حديثه ولا يحتج به ، ليس بالمتين . وقال ابن عدي : وهو عندي لا بأس به ، ممن يكتب حديثه . وقال الدارقطني : 
ــــــــــــــــــــــ
(1) المعجم الكبير 3/106 .
(2) دلائل النبوة / 485 ، وسير أعلام النبلاء 3/288 .

الصفحة (50)

ضعيف . روى عنه البخاري في الأدب ، وابو داود والترمذي وابن ماجه (1) .
فحديثه ـ إنصافاً ـ فوق الحَسَن كالصحيح . وقول البخاري : ربما يضطرب . لا يخلو منه إلا الأوحدي من الرواة ، والدارقطني ليس معاصراً له حتى يكون قوله هو الحَكَم ، وأبو حاتم متعنت في الرجال كما قال الذهبي ، فقول ابن حجر العسقلاني : صدوق كثير الخطأ . ظلم له ؛ فتوثيق أحمد والعجلي وابن شاهين وابن سفيان هو الصواب . والله العالم .
* ثابت البناني : ثقة بالاتفاق . قال ابن حجر : ثقة عابد . روى له الستة (2) .
ــــــــــــــــــــــ
(1) تهذيب الكمال 21/245 .
(2) تقريب التهذيب 1/145 .
___________________________________________________________________________________
بكاء الرسول (صلى الله عليه وآله) على الامام الحسين (عليه السلام) (إعداد : محمد عبد الله نجم)   
Copyright © 2009 The AhlulBayt World Assembly . All right reserved