أخبار

​آية الله الاراكي: العرفان والتصوف الحقيقي يقوم على أساس اتباع سنة الرسول واهل بيته (ع)

الثلاثاء, 31 تموز/يوليو 2018

وفي لقاءه مع وفد علمائي من الهند، اشار الشيخ الاراكي الى معنى الحب ومحبة الله تعالى ودور هذه المحبة في توحيد المسلمين مستشهدا بهذه الآية الكريمة "قل ان كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله" مؤكدا ان معنى هذه المحبة هو اتباع ما جاء من اوامر واحكام من قبل الباري تعالى على يد رسوله الكريم (ص).

ومن ثم شرح سماحته معنى الحب الواقعي وخاصة المحلة بين الانسان وخالقه مشيرا الى مقولة بعض العلماء في الماضي اللذين كانت لهم راي خاص في هذا المجال بهذا المعنى وهو ان جميع المخلوقات مجبرة على طاعة الباري تعالى وعبادتها لله عبارة عن عبادة مضظرة لا عن حب وعلاقة محبة بين الخلاق ومخلوقه فكان الفراغ هو خلق الانسان كموجود يعبد الله ويحبه.

وفي هذا السياق اشار الامين العام للمجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الاسلامية الى نظرية المتأخرين وهي ان خلق الانسان جاء لهدف ان تكون علاقة الحب بين الانسان وخالقه علاقة متبادلو اي ان يكون هذا الانسان محبوبا لله تعالى كما تؤكد عليها هذه الآية الكريمة "قل ان كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله".

وفي جانب اخر من كلمته اكد الشيخ الاراكي ان الحب والمحبة هي التي توجد الوحدة والاتحاد ، لان بالمحبة تتوحد القلوب ولهذا اصبحت المحبة اجرا لرسالة محمد (ص) "قل لا اسألكم عليه اجرا الا المودة في القربى".

ومن ثم اشار الى معنى الاجر مشيرا الى وجود نوعين من الاجر " اجر اعتباري يدفع كأجور مقابل عمل ما يقوم به اي شخص وأجر حقيقي يحصل عليه الشخص نتيجة مساعيه الحثيثة مثل محاصيل الزراعة للفلاح والنتائج الايجابية التي ينتظرها المعلم والاستاذ من تدريسه وتربيته للمتعلمين ، مؤكدا ان اتباع سبيل الله واوامره وسنة رسوله (ص) هو الاجر الحقيقي.

 

واشار الى الآية التي تقول "قل لا اسألكم عليه الا المودة في القربي" التي تدل على ان الاجر الحقيقي لا يحصل الا باتباع الرسول (ص) واهل البيت عليهم السلام وحبهم وان هذا الحب هو الذي يهدي الؤمنين الى اتباع سنة الرسول (ص) وهو الضمان للبقاء على السير على سنة الرسول واهل البيت عليهم السلام.

 

واكد سماحته ان الانحراف والظلم واتباع وساوس الشيطان يحصل عندما نبتعد عن محبة الرسول واهل بيته الكرام كما جاء في القران الكريم "وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَىٰ يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلًا" مشيرا الى ان هجر القران لا يحصل الا اذا اتخذ الناس طريقا وسبيلا في حياتهم غير سبيل الرسول (ص) كما اكد عليه القران الكريم "لَّقَدْ أَضَلَّنِي عَنِ الذِّكْرِ بَعْدَ إِذْ جَاءَنِي ۗ وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِلْإِنسَانِ خَذُولًا" " وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا" .

 

واكد آية الله الاراكي ان العرفان و التصوف الاسلامي الحقيقي يقوم على اساس محبة رسول الله واهل بيته (ع) واتخاذهم السبيل الوحيد للوصول الى الله سبحانه وتعالى.

 

وحول وجوب اتباع اهل البيت (ع) وتحقيق التقارب والوحدة اشار الى روآية نقلها المتقي الهندي في كتابه كنز العمال مشيدا بهذا الكاتب العظيم والذي يستحق حسب رأي الامين العام لمجمع التقريب ان يعقد له مؤتمرا خاصا للتعريف بكتابه هذا كاحد محدثي اهل السنة والروآية عبارة عن "النجوم امان لاهل الارض من الغرق واهل بيتي امان لامتي من الاختلاف فاذا خالفتها قبيلة من العرب اختلفوا " اي ان منشأ الاختلاف في الامة هو الابتعاد عن تعاليم اهل البيت عليهم السلام مؤكدا ان الوحدة التي ندعو اليها هي التي امرنا بها رسول الله حين قال "قربوا ولا تنثروا".

وفي ختام كلمته لفت الامين العام لمجمع التقريب الى الظروف العصيبة التي تمر في الوقت الراهن بالامة الاسلامية مؤكدا انها اصعب واخطر مرحلة مرت على الامة الاسلامية منذ ان وجدت بسبب تشديد الاختلافات بين الشعوب الاسلامية واثارة الاقتتال بين المسلمن انفسهم في بعض الدول الاسلامية الى جانب محاولات بعض الدول الاسلامية الى التطبيع مع العدو الصهيوني ومحاربة المسلمين.

بيان تهنئة المجمع العالمي لأهل البيت (ع) بمناسبة ملحمة مقاومة أهالي الفوعة وكفريا وانتصارهم

الثلاثاء, 24 تموز/يوليو 2018

إثر إنقاذ القاطنين المضطهدين في المناطق الشيعية لـ"الفوعة وكفريا" بعد صمود بطولي طالت ثلاث سنوات أصدر المجمع المجمع العالمي لأهل البيت (ع) بيانا أشاد فيه بهذه الملحمة العظمى، وقدم تكريمه وتقديره لها.

وقد ورد في هذا البيان: خلف هؤلاء المسلمون المضطهدون والمعانون مقتدين بتضحيات الأئمة الأطهار (ع) وصبر السيدة زينب الكبرى بنت أمير المؤمنين (ع)، صمودا خالدا تاريخيا رغم ما تحملوا من حصار وحظر اقتصادي، وقصف مستمر، ومحاصرة شاملة تمكنوا من مواجهة الجلاوزة التكفيريين المسلحين.

النص الكامل لبيان المجمع المجمع العالمي لأهل البيت (ع) على ما يلي:

** بيان تهنئة المجمع العالمي لأهل البيت (ع) بمناسبة ملحمة مقاومة المسلمين في الفوعة وكفريا وانتصارهم **

بسم رب الشهداء والصديقين

"وَلَنَبْلُوَنَّكُم بِشَيْءٍ مِّنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِّنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِين؛ الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُون؛ أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُون (سورة البقرة، آيات 155 – 157.)

فإن المسلمين وأتباع أهل البيت (ع) في منطقتي "الفوعة" و"كفريا" قد سجلوا ملحمة المقاومة، والصمود، وانتصارا عظيما في التاريخ المعاصر، وذلك بعد مقاومة بطولية ووقفات مشرفة طالت ثلاث سنوات في مواجهة الجماعات المسلحة، والمجرمين التكفيريين المدعومين بالسلاح والمال والسياسة من قبل الأنظمة الرجعية وهي المملكة العربية السعودية، والإمارات المتحدة العربية، وعناصر الاستكبار والصهاينة.

وقد خلف هؤلاء المسلمون المضطهدون والمعانون مقتدين بتضحيات الأئمة الأطهار (ع) وصبر السيدة زينب الكبرى بنت أمير المؤمنين (ع)، صمودا خالدا تاريخيا رغم ما تحملوا من حصار وحظر اقتصادي، وقصف مستمر، ومحاصرة شاملة تمكنوا من مواجهة الجلاوزة التكفيريين المسلحين، وأن يلقنوا أعداء الإسلام وأهل البيت (ع) درسا عبرة لمن يخشى، بأن: "هيهات منا الذلة".

فمن جانبه يشيد المجمع العالمي لأهل البيت (ع) بهذا الصمود، ويقدم تكريمه وتقديره لهذه الملحمة العظمى ولأهالي هذين المنطقتين الشيعيتين والمناضلين المسلمين في سبيل الله، والمدافعين عن المقدسات – خاصة حزب الله المقاوم والمنتصر- سائلا المولى، الأجرَ والثواب الجزيل للشهداء المجاهدين في هذين المنطقتين، وأن يلهم ذويهم الصبر والسلوان.

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تَنْصُرُوا اللَّهَ يَنْصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ

المجمع العالمي لأهل البيت (ع)

10 ذي القعدة 1439 هـ.

اتصال هاتفي من الأمين العام للمجمع العالمي لأهل البيت (ع) مع "الشيخ عيسى قاسم" في لندن

الثلاثاء, 24 تموز/يوليو 2018

استخبر حجة الإسلام والمسلمين "محمد حسن أختري" عن الوضع الصحي لعضو الهيئة العليا للمجمع العالمي لأهل البيت (ع) البحريني، وذلك من خلال اتصال هاتفي أجراه معه.

وفي هذا الاتصال الهاتفي اعتبر الأمين العام للمجمع العالمي لأهل البيت (ع) الشيخَ عيسى قاسم ذا مكانة دينية واجتماعية مرموقة في العالم الإسلامي، وأضاف: إن شخصَ سماحتكم مصدر الخير والبركة للإسلام والمسلمين.

ونظرا للعلمية الجراحية التي سيخضع لها قريبا هذا العالم البارز الشيعي، سأل سماحة الشيخ أختري العلي القدير أن يمن عليه بالصحة والعافية، والشفاء العاجل.

ومن جانبه قدم الشيخ عيسى قاسم – في هذا الاتصال الهاتفي – جزيل شكره إلى سماحة الشيخ أختري والمجمع العالمي لأهل البيت (ع) لمتابعتهم وضعه الصحي.

والجدير للذكر، تدهورت صحة القائد الروحي لثورة الكرامة في البحرين الشيخ عيسى قاسم نتيجة الحصار الذي تفرضه عليه النظام الخليفي لفترة طويلة منذ سنتين، لكن وأخيرا سمح هذا النظام بنقله إلى لندن وسط إجراءات أمنية مشددة.

وأعلن الفريق المعالج له أن طبيبين أخصائيين يتصديان لإجراء العملية الجراحية عليه، وذلك في يوم الثلاثاء 24 جون 2018 م.

وتم إقامة مجالس دعاء وتضرع من قبل الشيعة في البحرين والمسلمين في أرجاء العالم لشفاء آية الله عيسى قاسم.

آية الله الأراكي يؤكد حقيقة زوال "اسرائيل" متجذرة في وجدان الصهاينة انفسهم

الأحد, 22 تموز/يوليو 2018

اصدر الامين العام للمجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الاسلامية وعضو الهيئة العليا للمجمع العالمي لأهل البيت (ع) آية الله الاراكي بياناً اكد فيه ان حقيقة زوال "اسرائيل" متجذرة في وجدان الصهاينة انفسهم وانه امر حتمي وتعني بالدرجة الاولى اجراء انتخابات حرة بين السكان الاصليين للارض الفلسطينية ليقرروا مصيرهم .

وجاء في بيان الامين العام لمجمع التقريب ان تأكيد قائد الثورة الامام الخامنئي على حتمية زوال الكيان "الاسرائيلي" يأتي في زمن تتسارع فيها بعض الوجوه المتصهينة للتطبيع مع هذا الكيان الغاصب ، في حين كثير من مقالات الصهاينة وبعد إنتفاضة الاقصى تحدثت عن نهآية "اسرائيل" .

واليكم نص البيان :

يتكرر على لسان الإمام الخامنئي باستمرار موضوع زوال إسرائيل يتحدث سماحته عن ذلك بنبرة جادّة قاطعة وكأنه ينظر إلى ذلك عياناً في المستقبل القريب.

بداية يؤكد الإمام على أن زوال إسرائيل لا يعني «إلقاءها في البحر» كما كان يردد ذلك بعضهم، ولا يعني إبادة الحجر والبشر فيها كما يفعل الصهاينة أنفسهم في غزّة وغيرها، بل يعني إعادة المشردين الفلسطينيين إلى ديارهم وهذا حقّ قد اعترف به العالم أجمع سوى العدوّ الغاصب، ويعني إجراء انتخابات حرة بين سكان البلاد (الاصليين) من مسلمين ومسيحيين ويهود ليقرروا مصير بلادهم، وحقّ تقرير المصير للشعوب لا ينكره أحد.

بعد ذلك نقول إن تأكيد الإمام القائد يأتي في وقت، تتسارع فيه الهرولة نحو التطبيع، وتنكشف فيه الوجوه المتصهينة التي تسترت زمناً بالدفاع عن فلسطين، وتتعالى فيه الأصوات النكره بضرورة الاعتراف بالكيان الصهيوني، مما يخلق جواً يوحي بأن بقاء هذا الكيان حقيقة باقية لا يمكن الترديد فيها.

خطاب زوال إسرائيل يظنه اليائسون المحبطون بأنه مجرد أمنية لا يسندها الواقع. لكن هناك ما يؤكد أن مصير إسرائيل الى زوال حتماً.

رحم الله الدكتور عبدالوهاب المسيري فقد كان الاكاديمي والباحث الذي آمن بزوال إسرائيل، وكان يتألم للتراجع الموجود على الساحة العربية والإسلامية تجاه القضايا المصيرية، لكنه لم يشعر يوماً باليأس، بل قاوم وعشق المقاومين والتقى مراراً – كما قال في مقابلة له مع «الجزيرة» بسيد المقاومة السيد حسن نصر الله. وقال بصراحه: إن السيد نصر الله هو الزعيم الوحيد الذي كنت أتحدث إليه بكل جرأة عن نهآية إسرائيل.. مما يعني أن الرجل كان يواجه تشكيكا بل رفضاً ممن التقى بهم من «الزعماء» بشأن حتمية نهآية إسرائيل. وقال: لقد ألفت كتاباً في نهآية إسرائيل سأهديه الى السيد حسن نصر الله.

إن حقيقة زوال إسرائيل متجذرة في وجدان الصهاينة أنفسهم. المتابعون لهذه الظاهرة نقلوا لنا تصريحات ومقالات تبين هذه الهواجس. فمع انتفاضة الأقصى تحدثت الصحف الإسرائيلية عدة مرات عن موضوع نهآية إسرائيل، على سبيل المثال نشرت جريدة يديعون أحرونوت (27 يناير 2002) مقالا بعنوان: «يشترون شققاً في الخارج تحسباً لليوم الأسود» اليوم الذي لا يحب الإسرائيليون أن يفكروا فيه، أي نهآية إسرائيل.

وابراهام بورج يقول في مقال له (يديعون أحرونوت 29 أغسطس 2003) إن نهآية المشروع الصهيوني على عتبات أبوابنا .. قد تظل هناك دولة يهودية، ولكنها ستكون شيئاً مختلفاً، غريبة وقبيحة.. فدولة تفتقد للعدالة لا يمكن أن يكتب لها البقاء.. إن بنية الصهيونية التحتية آخذة في التداعي».

وثمة مدونات كثيرة في هذا المجال مثل: «قصة في مواجهة الغابة» للروائي الإسرائيلي ابراهام يهوشوا، وقصيدة الشاعر الإسرائيلي حاييم جوري الذي يرى أن كل إسرائيلي يولد «وفي داخله السكين الذي سيذبحه» ومقال ايتان هابر بعنوان «ليلة سعيدة أيها اليأس.. والكآبه تكتنف إسرائيل» (يدعوت احرونوت 11 نوفمبر 2001) يشير الكاتب فيه الى هزيمة أمريكا في الفيتنام ويقول: إن جيش الحفاة في فيتنام الشمالية قد هزم المسلحين بأحدث الوسائل القتالية.
ويكمن السر في أن الروح هي التي دفعت المقاتلين وقادتهم إلى الانتصار. الروح تعني المعنويات والتصميم والوعي بعدالة النهج والاحساس بعدم وجود خيار آخر. وهو ما تفتقده إسرائيل التي يكتنفها اليأس» وأمثال ذلك كثير كثير.

هاجس النهآية يطارد الإسرائيليين لأنهم يرون أن الحقّ الفلسطيني وراءه مطالب، مؤمن بقضيته، مضح في سبيل هدفه. ولذلك فإنهم يفزعون من حجارة الأطفال، ومن زحف العزّل في غزّة نحو السياج، ومن مسيرات يوم القدس و... يرون أنفسهم أنهم يحتلون الأرض نفسها التي أقام عليها الفرنجه ممالكهم، وتلك الممالك قدر زالت ومن قبلهم المغول قد زالوا فلماذا لا يكون الزوال الحتمي مصيرهم أيضاً؟!

ثم إن تصاعد المقاومة داخل فلسطين وجنوب لبنان وقيام الجمهورية الإسلامية التي تتبنى الحق الفلسطيني بكل ما أوتيت من قوّة يزيد في التأكيد على أن البوصلة تتجه حتما نحو زوال إسرائيل.

هذه مسألة يجب أن يعيها أولئك الذين يركنون إلى الصهاينة ليجدوا في كنفهم «العزّة». سيخيبون ويخسأون: Pأيَبْتَغُونَ عِندَهُمُ الْعِزَّةَ فَإِنَّ العِزَّةَ لِلّهِ جَمِيعًا O


محسن الأراكي
الأمين العام للمجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الاسلامية

بيان المجمع العالمي لأهل البيت (ع) في إدانة التصويت على قانون "الدولة القومية اليهودية"

الأحد, 22 تموز/يوليو 2018

أصدر المجمع العالمي لأهل البيت (ع) بيانا هاما أدان فيه تصويت برلمان الكيان الصهيوني على القرار القاسي والمخزي لقانون "الدولة القومية اليهودية".

كما ورد في البيان إدانة هذا القرار التعسفي، مؤكدا ضرورة استمرار النضال الشامل للشعب الفلسطيني والأحرار حتى تحرير القدس الشريف وجميع الأراضي المحتلة.

النص الكامل لبيان المجمع على ما يلي:


** بيان المجمع العالمي لأهل البيت (ع) في إدانة تصويت برلمان الكيان الصهيوني على قانون "الدولة القومية اليهودية" **


بسم الله الرحمن الرحيم


"وَلَنْ تَرْضَىٰ عَنْكَ الْيَهُودُ وَلَا النَّصَارَىٰ حَتَّىٰ تَتَّبِعَ مِلَّتَهُم؛ قُلْ إِنَّ هُدَى اللَّهِ هُوَ الْهُدَىٰ وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُمْ بَعْدَ الَّذِي جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلَا نَصِير ". (البقرة، 120)

إن القرار الأخير لبرلمان الكيان الصهيوني (الكنست) في تصويته على قانون "الدولة القومية اليهودية" يكشف عن السياسة والماهية العنصرية للصهاينة المحتلين فلسطين والقدس الشريف، وبناء على هذا القانون تصبح الأراضي المحتلة كبيت وبلد لليهود المحلتين، ويقوم بالحد من تشكيل حكومة فلسطينية مستقلة.

وبناء على هذه المؤامرة الخطيرة وهذا القانون غير الإنساني، يمكّن الكيان الصهيوني في المستقبل أن يطرد جميع العرب الأصليين لأراضي عام 1948 و1967 عن عقر دارهم في فلسطين، ويسبب تهجير القاطنين في القدس الشرقي نحو الضفة الغربية وقطاع غزة، وبالتالي يشرد الملايين من الفلسطينين، وبذلك يخسرون أقل الحقوق التي كانوا يحظون بها.

وهذا القرار الجائر كشف مرة أخرى أن مبدأ وأساس هذا الكيان يقوم على مواجهة الإسلام والشعب الفلسطيني، وإن بذل مسؤولو وسياسيو هذه الحكومة الغاصبة ما بوسعهم في العقود 7 المنصرمة أن يزيفوا ويظهروا في المحافل الدولية بوجه ديمقراطي تماما بدلا عن الوجه الجائر والكريه.

وللأسف الذريع إن أميركا وبعض الدول والبلاد العربية الرجعية – كالمملكة العربية السعودية، والإمارة المتحدة العربية، والبحرين – لم يلزموا الصمت تجاه هذه الأنانية والاحتكار الخطير فحسب، بل يحاولون أن يتحملوا تكاليف ونفقات تنفيذ المؤامرة المسماة بـ"صفقة القرن"، ووعدوا السلطة الفلسطينية بـ 10 ميليارات الدولار ما إذا سمحت بتنفيذ هذه المؤامرة.

فمن جانبه يدين المجمع العالمي لأهل البيت (ع) هذا القرار المتغطرس والعنصري والتعسفي، مؤكدا ضرورة استمرار النضال الشامل للشعب الفلسطيني والأحرار في العالم حتى تحرير القدس الشريف وجميع الأراضي المحتلة، كما يستنكر أي اتفاق وحوار والسعي وراء تطبيع العلاقات مع هذا الكيان الغاصب والقذر، معتبرا هذه المحاولات خيانة للإسلام وللمبادئ المقدسة الفلسطينية.

المجمع العالمي لأهل البيت (ع)
8 ذي القعدة 1439 هـ

الأمين العام للمجمع العالمي لأهل البيت (ع) يعزي بوفاة الشيخ صفر جوشقون

الأربعاء, 18 تموز/يوليو 2018

أصدر الأمين العام للمجمع العالمي لأهل البيت (ع) حجة الإسلام المسلمين محمد حسن أختري بيانا عزى فيه بوفاة عضو المجمع العالمي لأهل البيت (ع) في ألمانيا الشيخ صفر جوشقون.

النص الكامل للبيان على ما يلي:

 

بسمه تعالى

قال النبي الأكرم (ص): «موت العالم ثلمةٌ فی الاسلام لا تسدّ ما اختلف اللّیل و النّهار». (کنز العمال: 28760؛ میزان الحکمة، ج 8، ص 25.)

ببالغ الحزن والأسى تلقينا نبأ وفاة العالم الجليل والورع والمجاهد والمبلغ لمدرسة الإسلام المحمدي الأصيل في أروبا حجة الإسلام والمسلمين الفقيد سماحة الشيخ صفر جوشقون، والذي شد الرحال إلى هناك لأداء مهمته الدينية، فلبى نداء الحق، وانتقل إلى جوار ربه.

وكان يبذل قصارى مجهوده في نشر المذهب الشيعي الحق ولم يقصر في ذلك، وفي سنوات نشاطاته في مجال التبليغ الديني في أروبا، وحضوره الفعال والمستمر للإرشاد وهداية الناس وما يتعلق بتأسيس المسجد المركزي لمدينة برلين، كان مصباحا يستضاء به الرأي العام والمسلمين في ألمانيا، وهذا المكان أصبح يجتمع فيه موالي وأتباع أهل البيت (عليهم السلام) في الوقت الراهن.

كما أن هذا الفقيد السعيد وفي الأيام الصعبة التي كان يعيش الإسلام والمسلمين الغربة في تلك البلاد، تحمل ما تحمل من العناء في سبيل نشر الشريعة الإسلامية حتى آخر لحظات عمره المبارك.

إذ يقدم المجمع العالمي لأهل البيت (ع) أحرى التعازي بهذه المناسبة الأليمة - وهي وفاة المروج للعلوم والمفاهيم القرآنية والعترة الطاهرة والذي كان في عداد محبي الإمام الراحل (رحمة الله عليه) وقائد الثورة المعظم (مد ظله العالي)، والمشارك الفعال والمؤثر في المؤتمرات الأولى للمجمع العالمي لأهل البيت (ع)- إلى أسرة الفقيد الكريمة وأتباع أهل البيت (ع) في تركيا وأروبا، سائلا العلي القدير أن يتغمده بواسع رحمته، وأن يلهم ذويه الصبر والسلوان، وأن يحشره مع النبي (ص) وآله (ع)، كما أننا على أمل واثق أن العلماء المقيمين في الدول الأروبية ذات انتماءات تركية على خطاه، ويسلكون منهجه.

عاش سعيداً، ومات سعيداً؛ غفر الله له ولنا.
محمد حسن أختري

رحيل مؤسس مراكز اسلامية شيعية في أوروبا وعضو الجمعية العامة للمجمع

السبت, 14 تموز/يوليو 2018

توفي حجة الاسلام والمسلمين الحاج الشيخ "صفر جوشقون" إمام جمعة ورئيس مركز امام جعفر الصادق الاسلامي في ألمانيا .

شيّد الشيخ الراحل مركز امام جعفر الصادق (ع) الاسلامي قبل 35 عاماً، في مدينة "برلين" الألمانية، كما انه أسس مؤسسات عديدة أخرى في هلندا، وبلجيكا، والنمسا .

والشيخ الراحل كان ممثل كأحد أعضاء المجمع العالمي لأهل البيت (ع) وعضو الجمعية العامة للمجمع في ألمانيا .

قدّم رجل الدين البارز الذي سخر نفسه من أجل خدمة الاسلام والشيعة وهو أحد مؤسسي "اتحاد علماء أهل البيت (ع) في أوروبا"، قدّم خدمات جليلة عظيمة في نشر ثقافة أهل البيت (ع) وتوعية الناس بفكر الأئمة (ع) الصحيح .

وأكمل الشيخ الراحل، دورسه الحوزية في مدينة النجف الأشرف، ومدينة قم المقدسة، كما أنه ترجم رسالة الامام الخميني مفجر الثورة الاسلامية في ايران (رضوان الله تعالى عليه) الى اللغة التركية .

اقيمت صلاة الميت على المرحوم يوم الجمعة الماضي، بإمامة آية الله "عبد الحميد بنابه" ممثل أمين عام المجمع العالمي لاهل البيت (ع) وكان حجة الاسلام والمسلمين "محمد المجاهدي" رئيس مركز الامام علي الاسلامي حاضراً، وشارك عموم الناس في مدينة "ايغدير" التركية في مراسم التشييع .

ووارى جثمانه الثرى بمنطقة "وادي عصر" بمدينة ايغدير في جوار مرقد حجة الاسلام والمسلمين الشيخ "حمزة كل علي (ره)" .

ولايتي: لم يعد احد يهتم بتصريحات نتنياهو اللامنطقية

الأربعاء, 11 تموز/يوليو 2018

في تصريح ادلى به مستشار قائد الثورة الاسلامية للشؤون الدولية علي اكبر ولايتي  للصحفيين اليوم الاربعاء فور وصوله الى موسكو وفي الرد على سؤال حول تزامن زيارته مع زيارة نتنياهو الى موسكو، قال ولايتي، انه (نتنياهو) فرد متجول ويطلق في كل مكان يحل فيه تصريحات غير منطقية ولا اساس لها.

واضاف، لقد اصبح (نتنياهو) شيئا فشيئا في حالة لم يعد احد يهتم بتصريحاته، لذا فان وجوده او عدم وجوده في روسيا ليس له اي تاثير على مهمتنا الاستراتيجية في هذا البلد.  

واشار الى العلاقات الاستراتيجية بين ايران وروسيا وقال، ان هذه العلاقات شهدت خلال الاعوام الاخيرة تطورا على المستويين الثنائي والاقليمي.

واضاف، ان التعاون في المنطقة بين جبهة المقاومة بقيادة ايران وروسيا في مواجهة الارهاب ورعاته في سوريا وسائر دول المنطقة، يعد انموذجا مثاليا للتعاون بين ايران وروسيا حيث ان مثل هذا التعاون ممكن فقط في ظل علاقات استراتيجية وطويلة الامد.

واوضح بانه على الصعيد الدولي قدمت روسيا الدعم لايران في منظمة الامم المتحدة وكان لهما تعاون في اطار الاتفاق النووي، مما يعد من امثلة التعاون الاستراتيجي بين البلدين.

واضاف، انه فضلا عن ذلك فان العلاقات الثنائية في المجالات الدفاعية والسياسية والاقتصادية والنووية، تشير الى برنامج طويل الامد بين البلدين.

 

وقال ولايتي، ان الظروف الراهنة حساسة جدا وان العالم واقع تحت تاثير تصرفات شخص متمرد هو الرئيس الاميركي تجاه القوانين الدولية، لذا فمن الضروري تعزيز وزيادة هذا التعاون.

واعرب ولايتي عن امله بان تمضي المحادثات مع الرئيس الروسي وسائر المسؤولين الروس وفقا لما هو متوقع لها وان تشكل هذه الزيارة منعطفا في العلاقات الاستراتيجية بين البلدين.

وكان مستشار قائد الثورة الاسلامية في الشؤون الدولية علي اكبر ولايتي قد وصل الى موسكو اليوم الاربعاء على راس وفد رفيع المستوى، لاجراء محادثات مع كبار المسؤولين الروس.

 
[12 3 4 5  >>  

المجمع العالمي لأهل البيت

مجمع جهانی اهل‎بیت(علیهم‎السلام)، به عنوان یک تشکل جهانی و غیردولتی، از طرف گروهی از نخبگان جهان اسلام تشکیل شده است. اهل‎بیت(علیهم‎السلام) به این دلیل بعنوان محور فعالیت انتخاب شده‎اند که در معارف اسلامی در کنار قرآن، محوری مقدس را که مورد پذیرش عامه مسلمین باشد، تشکیل می‎دهند.
مجمع جهانی اهل‎بیت(علیهم‎السلام) دارای اساسنامه‎ای مشتمل بر هشت فصل و سی و سه ماده است.

  • ایران - تهران - بلوارکشاورز - نبش خیابان قدس - پلاک 246
  • 88950827 (0098-21)
  • 88950882 (0098-21)

اتصل بنا

موضوع
البريد الإلكتروني
الرسالة
5+2=? قانون الضمان