أخبار المجمع

  • بيان تعزية الأمين العام للمجمع العالمي لأهل البيت (ع) بمناسبة رحيل آية الله الحسيني الجلالي

    بيان تعزية الأمين العام للمجمع العالمي لأهل البيت (ع) بمناسبة رحيل آية الله الحسيني الجلالي

    ـ أصدر آية الله "رضا رمضاني" بيانا عزى فيه برحيل آية الله "السيد محمد حسين الحسيني الجلالي".

    وعلى ما يلي نص بيان تعزية الأمين العام للمجمع العالمي لأهل البيت (ع) الذي عزى به الأستاذ "السيد محمد رضا الحسيني الجلالي":

     

    506c2b45cd518686ac51f8179fec8543_190.jpg

     

    بسم الله الرحمن الرحيم

    سماحة آية الله الحاج السيد محمد رضا الحسيني الجلالي دام ظله

    سلام عليكم بما صبرتم؛

    نعزيكم برحيل أخيكم المبجل، والعالم المثابر والكاتب الدؤوب، وشقيق الشهيد آية الله الحاج السيد محمد حسين الحسيني الجلالي.

    ولد هذا الفقيد السعيد في عائلة أصيلة تعود في نسبها إلى الإمام زين العابدين (ع)، وقد صرف عمره المبارك في التحقيق وتأليف مختلف العلوم الإسلامية وتبيين وتصحيح التراث القيم للشيعة.

    وإنه –رحمه الله- خفف معاناة الغربة على نفسه، ليصبح ضياء في غرب المعمورة يستضاء به، كما أنه فضلا عن إدارة مدرسة للجيل الجديد من المسلمين في الولاية المتحدة، بادر بترويج مفاهيم القرآن والعترة، وإصدار كتب دينية وفقهية لينتفع بها الشيعة القاطنين في الغرب.

    ومما لا شك فيه، إن هذه الخدمات العلمية والثقافية – بالأخص ما قدمه حول القرآن الكريم، ونهج البلاغة، والصحيفة السجادية- سوف تكون ذخرا له عند الله تبارك وتعالى.

    إذ أقدم أحر التعازي برحيل هذا العالم الخدوم إلى سماحتكم، والحوزات العلمية في قم والنجف الأشرف، ومسلمي شيكاغو، وتلامذته ومحبيه، خاصة البيت الحسيني الجلالي المكرم.

    سائلا العلي القدير أن يحشره الله وأخاه الشهيد مع سيد الشهداء (ع)، وأن يلهمكم وسائر ذويه الصبر والسلوان.

     

    وإنا للّه وإنا إليه راجعون
    رضا رمضاني
    الأمين العام للمجمع العالمي لأهل البيت (ع)
    6 ربيع الثاني 1442 هـ

     

    والجدير بالذكر، أن توفي آية الله الحاج "السيد محمد حسين الحسيني الجلالي" يوم الأحد المنصرم في شيكاغو الأمريكية.

    وتعد "دراسة حول القرآن الکریم"، "دراسة حول نهج البلاغة"، "دراسة حول الصحيفة السجادية"، "شرح الصحیفة السجادیة"، و"دراسة حول الاُصول الأربعمائة"، و"مسند الإمام موسى بن جعفر (عليهما السلام)"، و"معجم أحاديث الشيعة"، و"تهذيب المباني"، و"شرح الزیارة الجامعة الصغیرة"، و"الاکتفاء بما روي في أصحاب الکساء"، و"نفي التحريف والتصحيف"، و"مسند نهج البلاغة"، و"إرشاد المؤمنين إلی معرفة نهج ‌البلاغة المبين"، و"الصلاة على مذهب أهل البيت (عليهم السلام)"، و"شرح الأربعين النبوية"، و"لمحات من حياة أهل البيت (عليهم السلام)"، و"أحكام النساء"، و"فكرة الشيعة"، و"مزارات أهل البيت (عليهم السلام) و تاریخها"، و"الجوهر الفرید"، و"فهرس التراث"، و"حياة نصير الدين الطوسي" و "مصادر الحديث عند الإمامية" من مؤلفات الفقيد السيد محمد حسين الجلالي.

    كما أن الفقيد شقيق أستاذ الحوزة العلمية بقم المقدسة والباحث في الفرق الإسلامية خاصة الزيدية آية الله "السيد محمد رضا الحسيني الجلالي" وأخو الشهید "السید محمدتقي الحسیني الجلالي".

  • آية الله أختري: تطبيع العلاقات مع إسرائيل يجري بدعم من السعودية

    آية الله أختري: تطبيع العلاقات مع إسرائيل يجري بدعم من السعودية

    وفي إشارة إلى الزيارة السرية التي قام بها رئيس وزراء الكيان الصهيوني “بنيامين نتنياهو” مؤخرا إلى السعودية، قال آية الله “محمد حسن أختري” في تصريح له اليوم الثلاثاء إن حكام آل سعود هم داعمو قضية التطبيع وإنهم مهّدوا الطريق للأمارات والبحرين والسودان للقيام بهذه الخطوة.

    ونوه رئيس لجنة دعم الثورة الاسلامية للشعب الفلسطيني التابعة لديوان رئاسة الجمهورية الاسلامية في ايران بأن كافة الجرائم والخيانات التي ارتكبت في المنطقة مثل ضم هضبة الجولان وأجزاء من الضفة الغربية وتوسيع المستوطنات وتقديم الدعم المباشر للكيان الصهيوني في اعتداءاته ضد الفلسطينيين منها هدم بيوتهم وتشريدهم ، تم جميعها بالتنسيق مع حلفاء هذا الكيان في المنطقة.

    وأردف المسؤول الإيراني بالقول أن المسلمين والدول الإسلامية والفلسطينيين يجب ألا يتنازلوا عن القضية الفلسطينية وألايمروا مرور الكرام على هذه الجرائم.

    وأضاف أخترى أنه على المسلمين أن يعلموا بأن آل السعود هم أعداء للمسلمين وإنهم متحالفون مع أعداء المسلمين والفلسطينيين كما أن الفلسطينيين هم الآخر ينبغي أن يعوا بأن المسلمين يقفون إلى جانبهم وسيقفون أمام هذه الجرائم والأعمال الإسرائيلية في قتل الأطفال.

  • آية الله رمضاني: العلامة الطباطبائي لم یکن مفسرا للقرآن فحسب، بل عاملا به

    آية الله رمضاني: العلامة الطباطبائي لم یکن مفسرا للقرآن فحسب، بل عاملا به

    انعقد اجتماع علمي افتراضي تحت عنوان "أسبوع الكتاب والقراءة، السيرة العلمية والعملية للعلامة الطباطبائي"، برعاية مدرسة علوي العلمية بقم المقدسة، ومشاركة المدرسة العليا للفقه والأصول، وبكلمة ألقاها الأمين العام للجمع العالمي لأهل البيت (ع).

    وصرح آية الله "رمضاني" في هذا الاجتماع قائلا: إن تحصيل العلم دون التهذيب يعد آفة عظيمة، وإن طالب العلم غير المهذب خطرا للحوزة العلمية والدين؛ لأن الناس ما يشاهدونه من العالم يحسبونه على الدين، وما يحسب على الدين بحد ذاته يعتبر تهديدا للحوزة العلمية والدين.

    وأضاف سماحته: إن تحصيل العلم دون تهذيب النفس يعد حجابا للإنسان على مستوى الفرد والمجتمع الديني، فإن هذا العلم لا ينمو ولا يوصل للكمال، وفي أي مكان حل هذا التهديد فإن الجميع معرضون إلى صدمات، وبناء عليه ورد في الروايات: "إذا فسد العالِم فسد العالَم"، وفي رواية أخرى: "زلة العالِم تفسد العوالم".

    وعن خصائص العلامة الطباطبائي قال أستاذ السطوح العليا في الحوزة العلمية بقم المقدسة: إن تهذيب النفس كان من أهم القضايا لدى المرحوم العلامة الطباطبائي، وكان على مدى عمره الشريف يتابع السير والسلوك والكمال المعنوي مع تحصيل العلم، وكان يرى العلامة أن الأخلاق لم يكن بالقول، بل بالعمل وهو الأخلاق عملي، فلربما هناك من يؤلف كتابا في الأخلاق، لكن ما يعتنى به هو مدى انتفاع الإنسان من الفضائل الأخلاقية وتطبيقها في العمل.

    وتابع: إن المرحوم العلامة استفاد من الشريعة وتعاليمها بأفضل وجه؛ وعليه فإنه يعتبر الشريعة بمعناها الخاص أكبر وأصعب الرياضات النفسية؛ إذ ورد في الروايات "الشريعة رياضة النفس"، فمن يريد أن يرتاض فعليه أن يهتم بأحكام الشريعة.

    ونوه الأمين العام للمجمع العالمي لأهل البيت (ع) بأن العلامة الطباطبائي كان مأنوسا بالقرآن، ولم يكن مفسرا له فحسب، بل عاملا بالقرآن أيضا، فجميع كيانه تأثر بالآيات الإلهية، وكان يضرب المثل بحب العلامة الطباطبائي لأهل البيت (ع)، وهذا الحب ظهر واضحا عندما تشرف بزيارة الإمام الرضا (ع) في مدينة مشهد وتقبيله الضريح الشريف.

    وأشار سماحته إلى أسبوع الكتاب والقراءة موجها كلامه إلى طلاب العلوم الدينية: لم يكن لدى طالب العلم أسبوع بهذه التسمية، بل على طالب العلم أن يأنس بالكتاب في كل اليوم؛ لأنه يريد أن يصبح فقهيا وعالما، وأن يتفقه في الدين، وعندما يريد الطالب أين يتفقه في الدين، فهذا الأمر يقتضي أن يبذل قصارى جهده لمعرفة جميع القضايا، وذلك بشكل جاد.

    وتابع أستاذ السطوح العليا في الحوزة العلمية: إن قراءة الكتاب هي سنة من سنن الطلبة، وفي هذا الخصوص يجب الاقتداء بالعلامة الطباطبائي والإمام الراحل وقائد الثورة المعظم، فإن هؤلاء رغم كثرة أعمالهم وانشغالهم لم يتركوا قراءة الكتاب وكانوا يتابعون أحداث اليوم، وقد قرأت كلمة لقائد الثورة المعظم يقول: جميع أفراد عائلتي يقرؤون كتابا ويغفون عليه، الأمر الذي يجب أن يصبح منهجا ونمطا في حياتنا، وما إذا أصبحت القراءة ركنا أساسيا بين جميع أفراد المجتمع، ويلتزم الجميع يوميا بقراءة معلومات علمية، بالتالي يصبح المجمتع مجتمعا علميا وفهيما.

  • تنظيم مهرجان الطفولة الأول تحت عنوان

    تنظيم مهرجان الطفولة الأول تحت عنوان "أشبال محمد (ص)"

    ونظم مركز الأمة الواحدة للدراسات الفكرية والاستراتيجية بالتعاون مع الاتحاد العربي لحماية الطفولة ومؤسسة عاشوراء الدولية، مهرجان الطفولة الأول عبر العالم الافتراضي زووم (zoom)، وتحت عنوان “أشبال محمد (ص)”،  استكمالاً للاحتفالات بذكرى ولادة الرسول الأكرم (ص)”.

    مضيفا، أن “المهرجان بالتعاون بين الجمهورية الإسلامية الإيرانية ولبنان“، مبيّنة أنه “يشارك في المهرجان ثلة من الأطفال من الدول الإسلامية والعربية، ويبدأ هذا البرنامج الافتراضي بتلاوة آيات من القرآن الكريم، كما سيعرض خلال المهرجان مشهد تمثيلي قصير للأطفال”.

     

    a74391b4d4f1c051bf68391f31c3fb27_804.jpg


    .......

أحدث البرامج الإلكترونية

المجمع العالمي لأهل البيت (علیهم السلام)

المجمع العالمي لأهل البيت عليهم السلام، منظمة غير حكومية وعالمية شيعية تعنى بنشر معارف أهل البيت عليهم السلام وترسيخ الوحدة الإسلامية والعمل على اكتشاف وتنظيم أتباع العترة الطاهرة (ع) وتعليمهم ودعمهم.

أنشئت المنظمة علي يد نخبة من الشيعة ويشرف عليها الولي الفقيه والمرجعية الشيعية العليا.

قد قامت المنظمة منذ تأسيسها بدور إيجابي في المستوي العالمي في ترسيخ أسس الوحدة بين مختلف المذاهب الإسلامية.

  • ایران - تهران - بلوارکشاورز - نبش خیابان قدس - پلاک 246
  • 88950827 (0098-21)
  • 88950882 (0098-21)

اتصل بنا

موضوع
البريد الإلكتروني
الرسالة
9-7=? قانون الضمان